نظام تعليمي على أعلى مستوى من الجودة والتأسيس

نظام التعليم العالي في ماليزيا يتبع الأسس العالمية، وتتم مراقبته بدقة من وزارة التعليم العالي والتي تحمل رؤية رفيعة لتحويل ماليزيا إلى أحد مراكز الصدارة في مجال التعليم العالي.

هيئة الجودة الماليزية تحت إشراف وزارة التعليم العالي تعني بتقييم جودة مؤسساتها عن طريق الإشراف والمراقبة على ممارسات تقييم جودة واعتماد التعليم العالي القومي.

إمكانية الحصول على معادلة شهادات أجنبية من بلاد مثل الولايات المتحدة، وبريطانيا، وأستراليا، وكندا، إلخ، في ماليزيا بمقابل مادي أقل كثيراً من الموطن الأصلي.

يستطيع الطلاب الماليزيون وأقرانهم من جميع أنحاء العالم الحصول على درجات علمية من جامعات أسترالية، وأمريكية، وبريطانية، وفرنسية وكندية، إلخ في ماليزيا، وهذا عن طريق نظام التعليم الثلاثي، أو برامج الدرجة العلمية التوأم، أو من خلال الانضمام لأحد الجامعات الدولية المقامة على الأرض الماليزية منذ وقت طويل.

مستوى المعيشة المرتفع

ماليزيا دولة صناعية عصرية تخطت نظائرها من الدول النامية بمسافة كبيرة. البنية التحتية الماليزية تعد الأكثر تطوراً في آسيا بأكملها، بنظام صحي ومبان طبية على أحدث طراز، هذا غير البنية التحتية المتطورة للاتصالات، ومنشآت الحرم الجامعي المجهزة بمستوى عالمي الجودة، كما أنها تتمتع بأفضل شبكة تنظيم للطرق السريعة (إكسبرس) في جنوب شرق آسيا.

نفقات المعيشة والدراسة المنخفضة نسبياً في ماليزيا

تكاليف المعيشة والدراسة في ماليزيا منخفضة نسبياً مقارنة بدول مثل أستراليا، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وكندا، إلخ. هذا يرجع لعملية تحويل العملة التي تصب في صالح ماليزيا.

إجراءات هجرة بسيطة

يفيد الطلبة الدوليين من إجراءات الهجرة السلسة والخالية من التعقيد التي تتمتع بها ماليزيا مقارنة بالدول الأخرى.

حياة آمنة ومريحة في ماليزيا

تعد ماليزيا من أكثر الدول المستقرة سياسياً في العالم، بمعدل جريمة منخفض وحماية فطرية من التعرض للكوارث الطبيعية مما يجعلها مكاناً جذاباً للمعيشة. الطقس في ماليزيا مشمس مع مطر خفيف طوال العام، لا يميل للبرد القارص أو الحرارة الشديدة، مما يجعله معتدلاً وقابلاً للتأقلم. في عام 2015، تم تصنيف ماليزيا في المرتبة ال30 كأكثر دولة آمنة على مستوى 163 دولة في العالم.

اختيارات متنوعة من الطعام

تتمتع ماليزيا بتنوع عرقي وثقافي هائل، مما يجعلها جنة لمحبي الطعام والمطابخ المختلفة. يمكن تناول ما تشاء من الطعام بسهولة في ماليزيا.

وجهة سياحية عظيمة لمحبي السفر

ماليزيا دولة مضيافة؛ عمادها الثراء الثقافي والجمال الجغرافي – وهي دولة قيمة في مقابل نفقات سفرك، تجمع ما بين الحداثية والرفاهية والطبيعة الخلابة. مما يثير الإبهار في ماليزيا التنوع الميكروكوزمي فيها؛ أكوان صغيرة تشكلها ناطحات السحاب ذات الطراز المعماري التقليدي، والقباب الفارهة في كوالالمبور، إضافة إلى أطول سلسلة كهوف في العالم في متنزّه مولو جونونج الوطني الساحر، وجزيرة سيبادان في ولاية صباح والتي تعد قبلة الغواصين من جميع أنحاء العالم وأحد أفضل مناطق الغوص. عام 2015، تم اختيار ماليزيا في المرتبة الثانية عشر من أكثر الدول التي يزورها السياح في جميع أنحاء العالم.

أمة متعددة الأعراق والثقافات

تكمن أهمية تجربة الدراسة في ماليزيا للطلبة الدوليين في كونهم يتعرضون - أثناء عيشهم هناك - لمختلف الثقافات والمعتقدات في المجتمع الماليزي متعدد الأعراق، مما يضمن اكتساب خبرة حياتية أكثر ثراء.

دولة متعددة اللغات تسهل التواصل بين البشر

على الرغم من أن اللغتين الملايوية والإنجليزية هما الأكثر استخداماً في المحادثات اليومية، إلا أن تنوع المجتمع الماليزي سمح باستخدام لغات ولهجات أخرى على نطاق أوسع مثل الماندرين، التاميل، الكانتونية، الهوكين، الهاكا، الفوو تشاو، الهندية، التيلوغوية، والماليالامية، وغيرها من اللغات الأهلية.

إذا استوهتك هذه الدولة الرائعة وأردت خوض تجربة لن تساها في حياتك، يمكنك الاطلاع على دليل الدراسة في ماليزيا لمعرفة كل شيء عن الدراسة في ماليزيا ولمساعدتك على اتخاذ القرار الصحيح والمصيري في حياتك.